التخطي إلى المحتوى

التقى وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال
أمين سلام في مكتبه في الوزارة وفدًا اقتصاديًا قطريًا ضم ممثلين عن وزارة التجارة
والصناعة والعمل والصحة والداخلية ومسؤولين عن غرفة التجارة والصناعة، وتم البحث
في سبل تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية على المستويات كافة بين البلدين، مع
التركيز على فرص الاستثمار والتعاون بين الشركات القطرية والشركات اللبنانية في
مجال التجارة والخدمات
.

سلام قال: “التقيت اليوم وفدًا قطريًا برئاسة
وزارة التجارة القطرية ضم مندوبين عن وزارة العمل والصحة والداخلية وغرفة التجارة
والصناعة في قطر، وتداولنا في إمكان التعاون الاقتصادي بين بلدينا الشقيقين وخصوصًا
في موضوع توفير الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة وإمكانات الاستثمار الواعدة بين
البلدين في إطار استراتيجية اقتصادية طويلة الأمد. كما تم التشديد على تطوير
التعاون بين الشركات في بلدينا وخصوصًا في المجالات التجارية والاقتصادية لما لذلك
من مردود اقتصادي آمن على البلدين
“.

أضاف: “لقد استمعنا الى مطالب الوفد القطري، الذي
أوضح لنا عن النقاط والمشاريع العديدة والمتنوعة التي يمكننا التعاون بها على
الصعيدين التجاري والخدماتي، وما لها من عائدات مادية وفوائد على اقتصاد بلدينا،
وتم الاتفاق على متابعة البحث لوضع آلية عملية لتطوير عملية التعاون والاستثمار
بين لبنان وقطر
“.

تابع: “لقد أطلعنا الوفد القطري على المجالات
المتعددة التي تتوافر فيها فرص الاستثمار في دولة قطر، وهي على مراحل وخصوصًا أن
هناك فرصا هامة ترتبط بأمور موقتة كالمونديال في قطر، ونحن في لبنان ننظر بفخر
واعتزاز أن يكون هذا الحدث العالمي على أرض دولة عربية شقيقة ومحبة للشعب اللبناني
ونأمل لهذا الحدث النجاح بما يعود لقطر وشعبها وكل العرب بالفخر والتقدم”،
لافتا الى “المشاركة المميزة التي سجلها لبنان عبر وزارة الاقتصاد والشركات
اللبنانية في أكسبو دبي 2020 الذي استمر لستة أشهر من تشرين 2021 حتى آذار 2022
“.

ختم: “نحن على ثقة تامة ان التعاون الوثيق بين
دولة قطر الشقيقة ولبنان في مجالات الاستثمار والتجارة وتبادل الخبرات واعدة
ومتكاملة وننوه بدعم قطر الدائم للبنان، والقطاع الخاص اللبناني مهتم كثيرا بتعزيز
التعاون والشراكة مع نظيره القطري
.”


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *