التخطي إلى المحتوى

الأطعمة الغنية بأميجا 3 وفيتامين د تحسن الحالة المزاجية

أثار الممثل السوري يحيى بيازي حالة من التعاطف والدعم على وسائل التواصل الاجتماعي، وخصوصا في الوسط الفني، بعد ظهوره في بث مباشر مع زميله الممثل وائل شرف بحالة صحيّة دقيقة ويعاني من صعوبة في النطق.

فم الإنسان به بكتيريا أكثر من الكلب! • صحيفة المرصد

بيازي لم يؤكد طبيعة مرضه، ولكن وسائل إعلام عربية، بينها “ET” بالعربي، أشارت إلى أنه مصاب بالتصلب اللويحي، الأمر الذي أثار أسئلة حول طبيعة هذا المرض، وأعراضه وطرق علاجه.

دواء للصدفية علاج للوقاية من السكري

ما هو التصلب اللويحي؟

يعرف المرض أيضا باسم “التصلب العصبي المتعدد”(MS) وهو مرض لا يمكن التنبؤ به ويصيب الجهاز العصبي المركزي، حيث يتم تعطيل الاتصال بين الدماغ وأجزاء أخرى من الجسم، وفقا لـ”المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية” بالولايات المتحدة.

ويعتقد العديد من الباحثين أن مرض التصلب العصبي المتعدد هو أحد أمراض المناعة الذاتية، حيث يشن الجسم، من خلال جهازه المناعي، هجوما دفاعيا ضد أنسجته، حسب المعهد.

وفي مرض التصلب العصبي المتعدد، فإن الجهاز المناعي يهاجم “المايلين” الذي يغطي ألياف أعصاب جسم الإنسان وقد تكون هذه الاعتداءات مرتبطة بمحفز بيئي غير معروف، وربما يكون فيروسا.

وتتحدث أستاذ طب المخ والأعصاب والتصلب المتعدد بجامعة عين شمس، الدكتورة إيمان المراكبي، عن “تسبب المرض المناعي في خلل بتوصيل الأوامر من مخ الإنسان إلى العضلات”، ما يتسبب في مشكلة بجسم المريض.

وفي حديثها لموقع “الحرة”، تشير إلى أن “تداعيات المرض تتوقف على المكان الذي يحدث به الالتهاب المناعي، وفي حال وقوع ذلك بالمكان المسؤول عن الحركة بمخ الإنسان يحدث ضعف بالحركة قد يصل إلى الشلل”.

وإذا أصاب الالتهاب العصب البصري يعاني المريض من مشكلات في الرؤية، وإذا حدث ذلك بـ”المخيخ” سيعاني المريض من عدم توازن، وفقا لحديثها.

أعراض المرض؟

يعاني معظم الناس من الأعراض الأولى لمرض التصلب العصبي المتعدد بين سن 20 و40 عاما، وغالبا ما تكون “عدم وضوح الرؤية أو ازدواجها أو تشوه اللون الأحمر والأخضر أو حتى العمى في عين واحدة”، وفقا للمعهد.

يعاني معظم مرضى التصلب المتعدد من ضعف عضلي في أطرافهم وصعوبة في التنسيق والتوازن، وقد تكون هذه الأعراض شديدة بما يكفي لإعاقة المشي أو حتى الوقوف، وفقا للمعهد.

وتختلف علامات وأعراض التصلب المتعدد على نطاق واسع، وتعتمد على مقدار تلف الأعصاب، وأي الأعصاب مُصابة، وفقا لموقع “مايو كلينيك”.

وبعض الأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد الحاد قد يفقدون القدرة على المشي نهائيا، بينما قد يمر غيرهم بفترات طويلة من سبات المرض دون أي أعراض جديدة، حسب “مايو كلينيك”.

ويمكن أن يسبب المرض تلفا أو تدهورا دائمين للأعصاب، وفقا لموقع “مايو كلينيك”.

وفي أسوأ الحالات، يمكن أن يؤدي مرض التصلب العصبي المتعدد إلى شلل جزئي أو كامل، وفقا لـ”المعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية”.

أسباب الإصابة بالمرض؟

تعدد الدكتورة إيمان المراكبي أسباب الإصابة بالتصلب المتعدد ومنها عوامل وراثية بكون أحد أفراد الأسرة أصيب بالمرض، وأخرى وراثية مع بيئية.

وفيما يخص العوامل البيئة فهي “نقص فيامين د في الجسم، والتدخين، وعدم ممارسة الرياضة بشكل منتظم، والالتهابات الفيروسية التي يتعامل معها الجسم بشكل خاطئ، والسمنة”، وفقا لحديث المراكبي.

والسيدات أكثر عرضة للإصابة بالمرض من الرجال بنسبة ٣ إلى ١ نتيجة الهرمونات، حسب حديث المراكبي.

هل يوجد علاج للمرض؟

لا يوجد علاج يشفي تماما من التصلب المتعدد حتى اللحظة، ومع ذلك، يمكن أن تساعد العلاجات في سرعة التعافي من النوبات، وتعديل مسار المرض وعلاج الأعراض، حسب “مايو كلينيك”.

وتشير المراكبي، إلى أن المرض “مزمن” يمكن التخفيف منه عن طريق الاستمرار في العلاج بشكل مستمر، وقد يكون مدى الحياة، وإذا لم يلتزم المريض بذلك فقد يتعرض لـ”انتكاسة”.

وتشدد على عدم وجود “علاج قطعي شاف من المرض”، لكنها تشير في الوقت ذاته إلى “وجود دراسات حديثة حول إمكانية وقف تناول المريض للعلاج في حال تحسن حالته وعدم وجود انتكاسات والتهابات”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *