التخطي إلى المحتوى

قال مدير إدارة المحافظة على البيئة البرية في المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، أحمد البوق، إنه تم رصد أكثر من 500 مجموعة مستأنسة من قرود البابون، تسببت في أضرار على القطاعين السكني والزراعي.

وأوضح “البوق” خلال مداخلة بـ”برنامج 120″ على قناة “الإخبارية”، أن فتح باب التعويضات للأشخاص المتضررين من تلك القرود لا يمكن سده، خاصة أن سبب المشكلة الجوهري يستند إلى التغذية الموفرة من قبل هؤلاء الأشخاص أو التعرض لها.

ونوه إلى أن مشكلة عدائية قرود البابون تمتد لأكثر من 4 عقود، وتعاني منها 6 مناطق في جنوب غرب المملكة وهي: جازان، ونجران، وعسير، والباحة، ومكة المكرمة، والمدينة المنورة، مبيناً أن سبب ظهور تلك المشكلة يرجع إلى استئناس هذه القرود، وتعودها على الأغذية البشرية المقدمة لها.

وأشار إلى أن قرود البابون تلجأ إلى منازل المواطنين وتعتدي على المارة في حال عدم توفر الطعام لها، موضحاً أن المركز أطلق برنامجاً توعوياً لمجابهة خطرها والتوعوية بأضرارها، إلى جانب مخالفة من يطعمها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *